المنامة (اسلام تایمز) - إعتبرت جمعیة الوفاق فی البحرین أن السلطة تجری محاکمة قیاداتها کیدیة وأن خلفیتها سیاسیة وتتعلق بممارسة حریة الرأی والتعبیر.

الوفاق تعتبر محاکمة السلمان وأبودیب وصمة عار

وقد حددت محکمة التمییز جلسة للنظر بقضیة قیادات جمعیة المعلمین الاستاذ مهدی أبودیب والاستاذة جلیلة السلمان یوم الاثنین 1-7-2013 وقد وصفت الموضوع بالعاجل، الأمر الذی أثار استغراب المحامین لصفة الاستعجال. 

وقال فریق التعلیم بالوفاق أن أبودیب والسلمان مثلا المعلمین فی مختلف المؤتمرات ومحافل التربیة محلیا و أقلیمیا وعربیا ودولیا، وقد خدما الملف التربوی والتعلیمی بالبحرین لا یمکن انکاره من وزارة التربیة او غیرها. 

وشدد على أن محاکمتهما یمثل وصمة عار فی جبین السلطة التی وسعت من عملیة انتقامها من الکفاءات والکوادر الوطنیة. 

ولفت الى التاریخ الطویل لأبودیب والسلمان فی دفاعهما المخلص عن حقوق المعلم والتعلیم، کونهما کوادر وطنیة متمیزة یجب تقدیرها ولیس تقدیمها للمحاکمة على آرائهما التی کفلها لهما الدستور والمواثیق الدولیة الانسانیة. 

وطالب بإنهاء قضیتهما فورا لیوعودا إلى مواقعهما التربویة لخدمة البحرین وضرورة الاستجابة لتوصیات تقریر بسیونی فی الافراج عن معتقلی الرأی ومقررات جنیف. 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 21 بازدید