آلاف الفلسطینیین یشیّعون الشهید الأسیر میسرة أبو حمدیة

فلسطین المحتلة (اسلام تایمز) ـ شارک آلاف المواطنین فی الخلیل فی مراسم تشییع جثمان الشهید الأسیر میسرة أبو حمدیة التی انطلقت فی موکب عسکری من المستشفى الأهلی بعد إلقاء ذویه نظرة الوداع علیه. وتوجه الموکب إلى مسجد أبو عیشة فی منطقة وادی الهریة جنوب المدینة للصلاة علیه، ومن ثم نقل الجثمان لمواراته الثرى فی مقبرة الشهداء بالضاحیة الجنوبیة.

آلاف الفلسطینیین یشیّعون الشهید الأسیر میسرة أبو حمدیة

وتجددت المواجهات فی عدد من المناطق بمحافظة الخلیل، ترکز أعنفها فی شارع طارق بن زیاد بالمنطقة الجنوبیة للمدینة، حیث احتجز جنود الاحتلال عدداً من تلامیذ المدارس بحجة رشقهم الحجارة.

وشهد مخیم العروب مواجهات بین الشبان وقوات الاحتلال الإسرائیلی، ألقیت خلالها الزجاجات الفارغة والحجارة على جنود الاحتلال الذین ردوا بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسیل للدموع، ما أدى إلى إصابة العدید من المواطنین بالاختناق.

فی موازاة ذلک، بدأت فی طولکرم مراسم تشییع جثمانی الشهیدین ناجی عبد السلام البلبیسی وعامر ابراهیم ناجی، بنقل جثمانی الشهیدین فی جناز عسکریة من مستشفى الشهید ثابت ثابت فی مدینة طولکرم عبر شارع الملک حسین إلى مسقط رأسیهما فی بلدة عنبتا.

وعلى الفور، نقل الجثمانان إلى منزلی الشهیدین لإلقاء نظرة الوداع الأخیرة علیهما، ومن ثم سیصلى علیهما فی مسجد عنبتا القدیم، قبل أن یواریا فی ثرى المقبرة الشمالیة ببلدة عنبتا.

وکانت قد وقعت اشتباکات فی مدینة طولکرم شمال الضفة الغربیة بعد یومین من الاحتجاجات والإضراب عقب وفاة الأسیر میسرة أبو حمدیة.
من جهته، قال الجیش الإسرائیلی إن قواته فتح النیران باتجاه «مشاغبین ألقوا زجاجات حارقة» على موقع عسکری هناک.

وأعلنت مصادر فلسطینیة استشهاد عامر نصار (17 عاماً) برصاصة فی رأسه، لیل أمس، بینما عُثر على جثة قریبه ناجی بلبیسی (18 عاماً) الذی قتل إثر إصابته فی الرأس برصاص أطلقه جنود إسرائیلیون فتحوا النار على مجموعة من الفتیان کانوا یرشقون حاجزاً عسکریاً إسرائیلیاً بالحجارة.

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 21 بازدید