الأمن البحرینی یستهدف المشارکین فی ختام عزاء شهید بالدراز

المنامة (اسلام تایمز) ـ قالت جمعیة "الوفاق" إن قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة والعنف ضد المشارکین فی ختام عزاء ضحیة القهر والظلم الحاج عبدالغنی الریس (66 عاما) فی منطقة الدراز.

الأمن البحرینی یستهدف المشارکین فی ختام عزاء شهید بالدراز

وأضافت "الوفاق"، فی بیان، إن "القوات أغرقت المنطقة بالغازات ولاحقت المشارکین وانتشرت فی محیط المنطقة وداخلها، وحضرت إلى المکان مبکراً فی محاولة لإعاقة وصول المواطنین وفی استعراض استفزازی قبل بدء مراسم ختام العزاء"، لافتة إلى وقوع إصابات بین المواطنین من جراء الأسلحة الناریة والرصاص الإنشطاری "الشوزن" الذی استخدمته القوات.

وأغلقت قوات الأمن الطرق المؤدیة إلى منطقة الدراز، وتسبب ذلک فی إختناقات مروریة، کما تحدث شهود عیان عن وقوع إصابات عدیدة فی صفوف المعزین جراء إستخدام قوات النظام سلاح الشوزن.

وأعلنت وزارة الداخلیة عبر موقع التواصل الاجتماعی "تویتر" إنه "بعد انتهاء ختام عزاء متوفى وفاة طبیعیة بالدراز قامت مجموعة إرهابیة باستهداف حیاة رجال الأمن".

وأشارت الوزارة إلى أن "العمل الإرهابی بقذف قنابل المولوتوف وقاذفات الأسیاخ الحدیدیة مما استدعى التعامل معهم وفق الضوابط القانونیة حیث أصیب رجل أمن بسیخ فی وجهه".

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 16 بازدید