المعارضة البحرینیة تطالب بحکومة إنتقالة تمهیداً لدولة دیمقراطیة

المعارضة البحرینیة تطالب بحکومة إنتقالة تمهیداً لدولة دیمقراطیة
طالبت المعارضة البحرینیة بتشکیل حکومة إنتقالیة وکتابة دستور یؤسس لدولة دیمقراطیة، مؤکدة أن الإستبداد والهیمنة على قرار البلاد حالة لایمکن ان تستمر ولایوجد فرصة إلا للتقدم للأمام.
 
البیان الختامی للمسیرة الجماهیریة (مسیرتنا لن تتوقف حتى تتحقق المطالب) الیوم السبت: 
 
طالبت قوى المعارضة الوطنیة فی البحرین فی بیانها الصادر عن مسیرتها الجماهیریة الیوم السبت (22 دیسمبر 2012) التی خرجت غرب العاصمة المنامة تحت عنوان (مسیرتنا لن تتوقف حتى تتحقق المطالب) بتشکیل حکومة انتقالیة من الکفاءات الوطنیة تتکفل بمسئولیة المرحلة الانتقالیة التی تشمل تطبیق توصیات تقریر بسیونی والعمل على کتابة دستور یؤسس لدولة دیمقراطیة تقوم على أسس الدولة الحدیثة القائمة على قاعدة "الشعب مصدر السلطات".
 
ولفتت قوى المعارضة البحرینیة إلى أن الواقع الدیکتاتوری القائم فی البحرین عصی على الاستمرار، ونهایته حتمیة وسط الرفض الشعبی العارم للسیاسة القائمة، وأن ما حملته وثیقة المنامة یمثل أدنى ما یمکن الأخذ به للخروج من الأزمة السیاسیة.
 
وأکدت الجمعیات السیاسیة على أن حالة الإستفراد بالقرار هی سیاسة لایمکن أن تستمر الیوم مع وعی الشعوب المتنامی عن حقها الثابت والأصیل فی إدارة شؤنها بنفسها، ولفظ الدکتاتوریات القائمة على التسلط وهیمنة الرأی الواحد وقمع کل الأصوات والتوجهات المطالبة بالتغییر.
 
وقالت أن شعب البحرین لم یخرج ویقدم عشرات الشهداء وآلاف المعتقلین وآلاف الجرحى والمصابین وعشرات الآلاف من الإنتهاکات التی تعرض لها على أیدی الجهات الرسمیة فی النظام، کل ذلک لا لیرجع للبیوت، ولن یقبل هذا الشعب بأقل من دیمقراطیة حقیقیة تحتکم فی کل قراراتها ومفاصلها إلى الإرادة الشعبیة الحقیقیة وإنهاء حالة الإستبداد والسیطرة على مقدرات البلاد والتصرف بها بعیداً عن إرادة الشعب، وتسخیرها لقمع الشعب وممارسة الإنتهاکات لمنعه من المطالبة بحقه.
 
وأکدت على أن البحرین على مشارف الدیمقراطیة الحقیقیة، ولا یوجد أی فرصة إلا للتقدم للأمام وتمکین الشعب من إدارة بلاده وشؤونه بنفسه بعیداً عن الوصایة والهیمنة الرسمیة التی صادرت حقوق المواطنین بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم وفرضت حکومة عمرت أکثر من 43 عاماً وهی الحکومة الأطول مدة فی کل العالم.
 
وشددت على أن هذه الحکومة المعینة لم تقدم للبحرین سوى 43 عاماً من الفقر والتهمیش وغیاب الوظائف والعجز عن تلبیة احتیاجات المواطنین المعیشیة والإسکانیة والخدماتیة، واقتصاد یعتمد بشکل شبه کلی على النفط دون تطویر فی الموارد، وفوق کل ذلک تستخدم موارد الشعب لقمعه ولمحاصرة مطالبه طوال الانتفاضات والحرکات الإحتجاجیة التی خرج فیها منذ الإستقلال ولحد الآن.
 
وقالت أن المطالب الرئیسیة فی حکومة منتخبة ودوائر عادلة ومجلس کامل الصلاحیات وقضاء نزیه وأمن للجمیع، کلها مطالب أسیاسیّة رئیسیّة لشعب البحرین، وهی مطالب أجمع الداخل والخارج على عدالتها ومشروعیّتها، ویستحیل أن یتنازل شعب البحرین عن المطالب الإنسانیة وحقوقه المشروعة والعادلة.
 
السبت 22 دیسمبر 2012 م 
 
قوى المعارضة:
جمعیة الوفاق الوطنی الإسلامیة
جمعیة العمل الوطنی الدیمقراطی "وعد"
التجمع الوطنی الدیمقراطی "الوحدوی"
التجمع القومی الدیمقراطی
جمعیة الإخاء الوطنی
/ 0 نظر / 15 بازدید