147 معتقلا ونحو32 منطقة تعرضت للعقاب الجماعی وأکثر من 100 مداهمة

المنامة (اسلام تایمز) - قال منتدى البحرین لحقوق الإنسان فی بیان بأن الحکومة البحرینیة شنت حملة أمنیة استبقت تنظیم مسابقة الفورملا فی البحرین، تسببت بوقوع انتهاکات متعددة فی مجال حقوق الإنسان، حیث جرى اعتقال 109 مواطنا بحرینیا تعسفا منذ بدایة أبریل بینهم 18 طفلا وامرأة واحدة، ومداهمة أکثر من 100 منزلا بشکل مخالف للمادة 25 من دستور البحرین.

147 معتقلا ونحو32 منطقة تعرضت للعقاب الجماعی وأکثر من 100 مداهمة

وأضاف المنتدى فی بیانه: "تعرضت نحو 32 منطقة لسیاسة العقاب الجماعی؛ حیث واجهت قوات الأمن أغلب الاحتجاجات باستخدام الغازات السامة وطلقات الشوزن المحرمة دولیا متسببة بوقوع عدد من الإصابات، وهو الأمر الذی یتعارض مع مبادئ الضرورة والتناسب التی تنص علیها العدید من القوانین منها المادة 13 من قانون الأمن العام البحرینی". 

وأوضح المنتدى: "أکثر الاعتقالات جرت فی المناطق القریبة من موقع اقامة مسابقة الفورملا، وتعرض غالبیة من تم اعتقالهم من المواطنین للتعذیب، ما یؤشر بوضوح إلى استمرار عملیات التعذیب قبل وبعد الاعتقال فی البحرین.
 
فیما استمر عقد المحاکمات السیاسیة بحق 43 من الناشطین والمشارکین فی الاحتجاجات السلمیة فضلا عن حل جمعیة العمل الإسلامی بقرار قضائی، والتی سبق وأن کانت موضع إدانة من قبل المجتمع الحقوقی الدولی وفی مقدمته المفوضیة السامیة لحقوق الإنسان". 

وأکد المنتدى: "لقد شهدت البحرین تراجعا خطیرا فی أوضاع حقوق الإنسان، لافتا إلى أن التجمعات الدولیة یجب أن یکون البلد المضیف یمتلک سجلا یقوم على احترام مبادئ حقوق الإنسان فی حین أن البحرین أضحت مشهورة بقمع الاحتجاجات السلمیة، وهو ما یضع المشارکون فی السباقات أمام المسئولیة الأخلاقیة لهذه الریاضة الدولیة". 

واختتم المنتدى بیانه بالتأکید على أن استمرار عملیات الانتهاک الممنهجة، وتنصل السلطات البحرینیة من تنفیذ توصیات ومقررات جنیف، یضع منظمة الأمم المتحدة أمام مسؤولیة أخلاقیة وقانونیة تاریخیة؛ حیث أن الحکومة البحرینیة لا تکترث بکافة النداءات الدولیة الداعیة إلى تنفیذ الاستحقاقات الدولیة لجنیف ووقف الانتهاکات واحترام حقوق الإنسان، وتواصل خرقها للمواثیق والعهود الدولیة، التی صادقت علیها.

 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 18 بازدید