صحیفة بریطانیة: حظر التجمعات لن یخمد الإحتجاجات الشعبیة

المنامة (اسلام تایمز) ـ اعتبرت صحیفة "الغاردیان" البریطانیة، أن قرار الحکومة البحرینیة منع التجمعات والمسیرات المعارضة لن یخمد الاحتجاجات الشعبیة المتصاعدة التی تطالب بالدیمقراطیة.

صحیفة بریطانیة: حظر التجمعات لن یخمد الإحتجاجات الشعبیة

وأکدت الصحیفة أن البحرین تواجه انتقادات دولیة بعد أن أعلنت حظرًا على کل التجمعات والاحتجاجات وهددت باتخاذ إجراءات قانونیة ضد جماعات المعارضة التی تنظم مظاهرات مناهضة للحکومة.

ورأت الصحیفة أن القرار الذی أصدرته وزارة الداخلیة فی المنامة یوم الثلاثاء، یعد محاولة بعیدة کل البعد عن التوصل إلى حل لإخماد الاضطرابات فی المملکة الخلیجیة منذ فرض الأحکام العرفیة العام الماضی، بل إنه یمثل ضربة لآمال الدول الغربیة التی تحاول تحقیق التوازن بین المصالح الإستراتیجیة والاقتصادیة الخاصة بها مع تشجیع الإصلاح السلمی.

وقال الشیخ "راشد آل خلیفة"، وزیر الداخلیة البحرینی، إنه لا یستطاع السکوت على الإساءة المتکررة تحت ستار الحق فی حریة الرأی والتعبیر.

ورأى مراقبون فی البحرین أن هذه الخطوة تعکس الانقسامات والتردد داخل الحکومة وعدم وجود حوار بینها وبین المعارضة، وقال "منصور الجمری"، رئیس تحریر صحیفة الوسط البحرینیة، "إن الوضع راکد ولیس هناک أفق للحل السیاسی، حیث تقوم الحکومة بتشدید قبضتها، خاصة بصدور قرار حظر المظاهرات، وهذا یعنی زیادة الاعتقالات الجماعیة وفتح السجون".

وأکدت الصحیفة أن هذه الخطوة أثارت غضب الولایات المتحدة وبریطانیا والحلفاء الغربیین ممن وقفوا إلى جانب الاضطرابات البحرینیة منذ العام الماضی، وسرعان ما أعربت بریطانیا عن قلقها إزاء ما وصفته بأنه قرار "متهور".

ولفتت الصحیفة إلى أن الولایات المتحدة لدیها علاقات عسکریة هامة مع البحرین، التی تستضیف الأسطول الأمریکی الخامس، مما جعلها تزید الدعوات من أجل بذل المزید من الجهود فی الحوار لتخفیف التوترات.

ودعت بریطانیا مرارا وتکرارا البحرین لتنفیذ توصیات لجنة البحرین المستقلة لتقصی الحقائق، التی أصدرت تقریرها العام الماضی.
وقال "إلیستیر بیرت"، وزیر شئون الشرق الأوسط بالحکومة البریطانیة، "إن قلق من قرار حکومة البحرین بحظر جمیع المسیرات والتجمعات العامة حتى إشعار آخر، ونحن نتفهم مخاوف الحکومة بشأن الحفاظ على القانون والنظام، وخاصة عندما تواجه احتجاجات عنیفة على نحو متزاید، ولکن فرض حظر شامل من هذا النوع المفرط غیر مقبول، فالاحتجاج السلمی هو حق دیمقراطی، وآمل أن تلغی الحکومة البحرینیة هذا الإجراء فی أسرع وقت ممکن، کما أدعو المتظاهرین إلى الکف عن الاحتجاج العنیف.

 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 14 بازدید