شهید برصاص الامن البحرینی تزامنا مع ذکرى انطلاق الثورة

استشهد الشاب البحرینی حسین علی أحمد الجزیری بعد استهدافه بشکل مباشر بطلقات الشوزن فی منطقة الدیه صباح الیوم الخمیس من قبل قوات الامن البحرینی.

شهید برصاص الامن البحرینی تزامنا مع ذکرى انطلاق الثورة

المنامه(وکالات) 

وشهد شارع التحریر الدولی مواجهات بین الثوار وقوات النظام البحرینی التی استخدمت رصاص الشوزن والغازات السامة ضد المشارکین فی الذکرى الثانیة للثورة. 
وأضافت ان عدة اصابات وقعت بصفوف المواطنین جراء قمع قوات النظام البحرینی للمسیرات فی الذکرى الثانیة للثورة الشعبیة التی انطلقت منذ عامین فی 14 فبرایر 2011. 
وأوضحت ان الثوار یسیطرون الآن على الشوارع العامة فی جمیع المدن والقرى البحرینیة، وان الأعمال توقفت فی أغلب شرکات ومصانع البحرین، کما ان المحلات التجاریة أغلقت فی العاصمة البحرینیة المنامة. 
وکانت مختلف مناطق البحرین شهدت امس تظاهرات شعبیة واسعة شارک فیها الآلاف من أبناء الشعب، وسیرت هذه التظاهرات فی کل مناطق ومحافظات البحرین عشیة الذکرى الثانیة لإنطلاق الثورة فی البحرین. 
وضجت ربوع البحرین بالمسیرات المؤکدة على استمرار الثورة وعدم التراجع عن المطالب المشروعة بالتحول نحو الدیمقراطیة، تحت شعار "باقون حتى تحقیق المطالب"، بدعوة من قوى المعارضة الوطنیة. 
وجابت التظاهرات کل مناطق البحرین شرقاً وغرباً ورفعت خلالها أعلام البحرین الوطنیة ویافطات تؤکد على استمرار الثورة التی بدأت ورفعت التظاهرات مطالباتها بإنهاء "حالة الإستفراد بالسلطة وتسلیم السلطة للشعب لیتمکن من إدارة شؤون بلاده کحق أصیل وإنسانی وفق مبدأ الشعب مصدر السلطات جمیعا". 
إلى ذلک شددت قوى المعارضة الوطنیة فی البحرین أنه من المهم الإستجابة إلى مطالب الغالبیة السیاسیة من شعب البحرین والکف عن سیاسة سد الآذان عن المطالب الواضحة التی رفعها الشعب منذ عامین ولایزال فی المطالبة بالتغییر والتحول نحو الدیمقراطیة. 
ولفتت إلى أن استخدام العنف والقوة ضد التظاهرات السلمیة والمطالبة المشروعة لأبناء الشعب تسببت فی سقوط العدید من الشهداء والضحایا ولا یزال المئات من أبناء الشعب فی المعتقلات یحاکمون بتهم تتعلق بحریة الرأی والتعبیر، الأمر الذی لا یمکن أن یشکل مؤشراً لجدیة فی التغییر ولا یوجد أی بادرة حسن نیة، فالإعتقالات والأحکام الجائرة مستمرة. 
وأشارت فی البیان الختامی للتظاهرات الحاشدة التی انطلقت فی مختلف مناطق البحرین الاربعاء ، إلى أن ما تحتاجه البحرین هو حل سیاسی شامل یفضی إلى تسلیم السلطة إلى ید الشعب، وإنهاء حالة الدکتاتوریة والتسلط والإستبداد والإستفراد، والبدء بمرحلة جدیدة تکون فیها السیادة للشعب ویکون قراره هو الحسم فی جمیع الأمور. 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 17 بازدید