البحرین تشیع أحد شهدائها بالدراز وسط مواجهات أمنیة

المنامة (اسلام تایمز) ـ شهدت منطقة الدراز والقرى القریبة منها مساء الیوم الإثنین مواجهات أمنیة عنیفة، وذلک فی أعقاب التشییع "المهیب" لجنازة عبدالغنی الریس الذی وصفته جمعیة الوفاق بـ"ضحیة القهر" فیما أعلن تیار الوفاء الإسلامی عن کونه "شهیداً".

البحرین تشیع أحد شهدائها بالدراز وسط مواجهات أمنیة

وأغلقت قوات الأمن الطرق المؤدیة إلى منطقة الدراز، وتسبب ذلک فی إختناقات مروریة. وصرح مدیر عام مدیریة شرطة المحافظة الشمالیة أنه فی تمام الساعة 11:24 مساء أمس (الأحد)، تواجد المواطن عبدالغنی الریس أمام بوابة مرکز شرطة البدیع برفقة 3 سیدات للاستفسار عن ابنه، حیث تم إبلاغه بأنه تم الاشتباه بابنه وسیتم إخلاء سبیله بعد اتخاذ الإجراءات القانونیة، مضیفاً بأنهم غادروا من أمام بوابة المرکز فی تمام الساعة 11:27 مساءً، وهو أمر مثبت بالتصویر.

ومن جانبه، قال مسئول الرصد والمتابعة بمرکز البحرین لحقوق الإنسان السیدیوسف المحافظة إنه إلتقى المرأة التی کانت مع الریس عندما توجهة لمرکز شرطى البدیع، مشیراً إلى أنها قالت له "ان حارس بوابة مرکز شرطة البدیع منعهم من الدخول للاطمئنان على مصیر ابنهم".

وافادت بانها شاهدت سیارة احمد (أبن الریس الذی کان معتقلاً) وطلبت من الحارس ادخاله فرفض وتدهورت صحته وشعر بالاختناق فطلب منهم ادخالة للتهویة فی مکان بارد فرفض الحارس.

وتابع المحافظة: "طلب منهم المغادرة وکان یشاهد سیارة ابنه ویسمع الصراخ فغادرو المرکز وتدهورت صحته ونقل لمستشفى الدولی لکنه توفی قبل ان یصل للمستشفى". 

وصنفت الدکتورة فاطمة حاجی حالة وفاة عبدالغنی الریس (الذی أثارة وفاته ضجة کبیرة) بأنها ضمن حالات "متلازمة القلب المکسور". وقال حجی عبر موقع التواصل الإجتماعی "تویتر" وضمن هاشتاق "#عبدالغنی_الریس" إن "متلازمة القلب المکسور أحد أسباب ضعف عضلة القلب المفاجئ دون وجود قصور فی تدفق الدم إلى العضلة مما یؤدی إلى الموت المفاجئ".

وأشارت حاجی إلى أن متلازمة القلب المکسور أیضاً یعرف بمرض "تاکاتسوبو" إعتلال عضلة القلب أو إعتلال عضلة القلب من الإجهاد ویشکل 2 فی المئة من وفیات الذبحة القلبیة.
وأکدت أنه من الأسباب المؤدیة لمتلازمة القلب المکسور هو وفاة شخص قریب أو إجهاد عاطفی أو الإنفصال عن شخص أو القلق المستمر. 

 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 8 بازدید