الأمین العام للوفاق: القضاء فی الأنظمة الدکتاتوریة أدوات قمع

المنامة (اسلام تایمز) ـ قال الأمین العام لجمعیة الوفاق الشیخ علی سلمان عبر موقع التواصل الإجتماعی "تویتر" إنه "لیس هناک فی التاریخ استثناء واحد، فالأنظمة القضائیة فی الأنظمة الدکتاتوریة هی مجرد أدوات قمع لا أجهزة تحقیق العدالة".

الأمین العام للوفاق: القضاء فی الأنظمة الدکتاتوریة أدوات قمع

وأشار الشیخ علی سلمان إلى أن رئیس لجنة تقصی الحقائق محمود شریف بسیونی "لمس عین الحقیقة عندما قال إنه لا یمکن أن تتحقق العدالة عندما یحکم من یطالب بالجمهوریة بالمؤبد ومن یقتل المعارضین بسبع سنوات"، مؤکداً "أن الأحکام القاسیة والظالمة التی تصدر تباعاً بشکل هستیری تذکرنا بالإجراءات الإنتقامیة فی الفصل من العمل بعد إعلان الأحکام العرفیة".

وقال: "فی یوم واحد فقط النظام البحرینی یحکم بما مجموعه 195 سنة على معارضین بما فیهم أطفال لا تتعدى أعمارهم 15 سنة".

وقد حکمت المحکمة الجنائیة البحرینیة أمس الخمیس فی قضیتین منفصلتین بالسجن 15 عاما على 12 شخصا وبالسجن عشر سنوات على ثلاثة آخرین بتهمة الشروع فی قتل شرطیین. وذکر مصدر قضائی أنه فی القضیة الاولى حکم على ثلاثة متهمین بالسجن 15عاما وعلى ثلاثة آخرین بالسجن عشر سنوات بعد اتهامهم بحرق مدرعة شرطة بالقرب من قریة عذاری والشروع بقتل رجال شرطة وحیازة قنابل المولوتوف واستخدامها وحرق إطارات.

کما أشار المصدر الى انه حکم على تسعة اشخاص فی القضیة الثانیة بالسجن 15 عاما بتهمة الشروع فی قتل الشرطة عبر رمی الزجاجات الحارقة القابلة للاشتعال على الدوریات الامنیة قاصدین قتل من کان بها من افراد الشرطة.

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 17 بازدید