تحلیل اسباب وجذور تنازل امیر قطر عن السلطة

السریة التی تسود العلاقات فی الملکیات حول تغییر المسؤولین السیاسیین، الى جانب تسرب معلومات حول تدخل الزوجة الثانیة لامیر قطر فی التطورات الاخیرة، تزید من الغموض الذی یلف بعملیة نقل السلطة فی هذا البلد.

 

طهران (فارس) 
وفی هذا المجال قال المحلل السیاسی الایرانی "جعفر قنادباشی" ان تغییر المسؤولین، وتنازلهم عن السلطة لصالح الاخرین سواء عبر الالیات الدیمقراطیة او غیر الدیمقراطیة، عملیة شائعة لا تثیر الاستغراب لما لها من مصادیق متعددة ومختلفة فی انحاء العالم. بعبارة اخرى فان التغییرات الحکومیة هی من الامور الطبیعیة التی نشهد مصادیق لها باستمرار فی مختلف انحاء العالم. 
ورغم ذلک فان ای شخص لم یعتبر التلمیح الذی صدر قبل ثلاثة اشهر لاول مرة عن تنحی امیر قطر وتسلیم السلطة لنجله البالغ من العمر 33، امرا طبیعیا واعتیادیا؛ وهذا ما ادى الى تقدیم تحلیلات وتفسیرات متناقضة حول هذا الموضوع ومستقبل هذه الدویلة الغنیة بالنفط. 
وحتى حین قطع امیر قطر الشیخ حمد بن خلیفة یوم الثلاثاء الماضی الشک بالیقین وتنازل عن السلطة لصالح نجله، لم تنقشع غیوم الغموض الذی اکتنف هذا الحدث؛ الى درجة ان ای شخص لم یصدق قصة نقل السلطة بکل هدوء وبدون ای مشاکل، بل سعى الجمیع الى البحث عن اسباب وجذور هذه الحادثة بناء على التحلیلات والتفسیرات التی قدمها المحللون، او بادروا بانفسهم الى البحث عنها بمنأى عن تصریحات المسؤولین القطریین والتکهن بشأن هذا الموضوع؛ بعبارة اخرى ان جمیع المحللین والمراقبین یذعنون بان عملیة نقل السلطة هذه کانت مفاجئة. وفی هذا المقال نحاول اولا استعراض ادلة الذین اعتبرو هذه العملیة مفاجئة، ومن ثم نستقصی عناصر وارضیات هذه الحادثة الغامضة والاخبار المتعلقة بها: 

الف) لماذا مفاجئة؟ 
اولا: المعروف عن امیر قطر المستقیل حمد بن خلیفة آل ثانی انه لیس زاهدا فی السلطة لکی یتنازل عنها بسهولة لصالح نجله، لانه قاد انقلابا ضد ابیه للوصول الیها، فکیف یتنازل عنها بسهولة؟ 
ثانیا: ان حمد لم یتخط الـ 61 بعد، وبشکل عام فان هذا العمر على الصعیدین العربی والعالمی لا یشیر الى عجزه عن اداء مهامه، خاصة وان سائر زعماء المنطقة مثل امیر الکویت "الشیخ صباح احمد جابر الصباح" (83 عاما) وملک السعودیة "عبدالله بن عبد العزیز " (86 عاما ) وغیرهما هم اکبر من الامیر المستقیل بعشرین عاما. ومن هنا فان عنصر العمر سیکون سالبا بانتفاء الموضوع. 
ثالثا: قبل ثلاثة اشهر لم تکن هناک ای انباء عن مرض الشیخ حمد والاخبار التی اعقبتها ایضا لم تؤخذ على محمل الجد وصنفت ضمن الشائعات؛ هذا فی حین ان الاخبار التی تتحدث عن المرض المستفحل لسائر القادة العرب مثل "بوتفلیقة" الرئیس الجزائری و "جلال طالبانی" الرئیس العراقی و"الملک عبد الله" ملک السعودیة یجری تغطیتها رسمیا. فالمرض ایضا لیس السبب بحسب هذه القاعدة. 
رابعا: الانتقال السلمی للسلطة عملیة غیر مسبوقة فی الدول العربیة. 
ومع الاخذ بنظر الاعتبار للامور آنفة الذکر یبدو ان علینا الاذعان بان عملیة التنازل عن کانت "مفاجئة". 

ب) لماذا غامضة؟ 
السریة التی تسود العلاقات فی الملکیات حول تغییر المسؤولین السیاسیین، الى جانب تسرب معلومات حول تدخل الزوجة الثانیة لامیر قطر فی التطورات الاخیرة، تزید من الغموض الذی یلف بعملیة نقل السلطة فی هذا البلد. والى جانب هذه الامور یمکننا الاخذ بنظر الاعتبار للامور التالیة ایضا: 
1- العلاقات الثنائیة المتمیزة للحکومة القطریة مع الغرب من جهة (لندن، واشنطن، باریس) ومع الفصائل الفلسطینیة والاخوانیة من جهة اخرى (تلک العلاقات التی تختلف کثیرا عن علاقة الدول العربیة مع الحکومات الغربیة والفصائل الفلسطینیة والاخوانیة) تزید من تعقید مهمة الکشف عن الماهیة الحقیقة لدولة قطر. 
2 - العلاقات بین الحکومة القطریة والکیان الصهیونی والعلاقات الشخصیة لامیر قطر مع قادة هذا الکیان. 
3 - تزامن عملیة نقل السلطة مع افتتاح مکتب تمثیل حرکة طالبان فی قطر. 
4 - تزامن عملیة نقل السلطة مع الهزیمة الفادحة التی تعرض لها المتمردون فی سوریا على الصعیدین السیاسی والعسکری. وینبغی الالتفات الى ان امیر قطر وخلال حرب القصیر کان المسؤول المباشر عن تنظیم وتنشیط الائتلاف المعارض، وهذه الهزیمة ادت الى فقدان التحصینات الاستراتیجیة الموجودة فی المدینة. 
5 - تزامن عملیة نقل السلطة مع استمرار الاجراءات القضائیة والتحقیقات حول الهجوم على القنصلیة الامریکیة فی بنغازی ومقتل سفیر امریکا فی لیبیا وتوجیه اصابع الاتهام الى الجماعات التکفیریة المدعومة من قطر. 
6 - وجود اهم قاعدة اقلیمیة لامریکا فی قطر، والدور الذی تلعبه امریکا فی ای تطور مرتبط بمستقبل هذا البلد على جمیع المستویات. 

التحلیل 
ویرى "قناد باشی" ان العناصر الاربعة التی تم التنویه الیها فی الفقرة "الف" والاسباب التی تم ذکرها فی الفقرة "ب" هی التی ادت الى تشعب وکثرة التکهنات فی خصوص عملیة تنازل امیر قطر عن السلطة لصالح نجله وان اشترکت بعض المقالات فی بعض جوانبها. 
النماذج التالیة هی قائمة عن العناصر التی تم التاکید علیها فی التحلیلات المختلفة ولکنها لم تؤدی الى نتائج موثوقة لیکون المستقبل هو الکفیل بالکشف عنها: 

العوامل المؤثرة فی عملیة نقل السلطة 
- الخلافات والنزاعات العائلیة وعجز الامیر المستقیل عن التعامل معها 
- الظروف الصحیة الحرجة للامیر المستقیل 
- الخلافات القائمة بین ولی العهد ورئیس الوزراء 
- سیاسة امریکا واستراتیجتها الجدیدة على صعید التصدی للمتطرفین بالشرق الاوسط 
- ملف الهجوم على القنصلیة الامریکیة فی لیبیا 
- انتهاء مدة صلاحیة المتطرفین التکفیریین وضرورة عدم وجود داعم لهم 
- فشل العملیات المیدانیة فی سوریا وتطبیق الانموذج الترکی 
- الفشل السیاسی والعسکری فی الازمة السوریة (اقامة المؤتمر بدون حضور الامیر) 
- الخلافات البریطانیة الامریکیة بشأن الهیمنة على قطر 
- نتیجة الخلافات العلنیة والسریة بین التوجهات الاخوانیة والوهابیة 
- دور المحاولات السعودیة والخلیجیة (دول مجلس التعاون بالخلیج الفارسی) للتغییر فی قطر 
- الانتقاات الواسعة للسیاسات القطریة المثیرة للجدل على الصعیدن الاقلیمی والدولی 
- واخیرا ان امیر قطر کان ضحیة السیاسات العربیة الغربیة.

 

 

 

 

حزب الله

/ 0 نظر / 33 بازدید